كشفت دراسة طبية أن الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 3 سنوات معرضون بدورهم للخرف الناجم عن مرض الزهايمر.

وتوصل باحثون من جامعات هواي ويال وهارفارد، إلى أن الجين المسؤول عن المرض قادر على أن يتطور في دماغ طفل صغير، ويؤدي إلى تقليص الدماغ وتناقص معارفه.

وحسب الدراسة فإن الإصابة بمخاطر الزهايمر لا تهدد كبار السن لوحدهم، بل قد تصيب الأطفال، وقد تؤدي إلى عرقلة تحصيلهم الدراسي.

وأوضحت النتائج أن الأطفال الذين يحملون الطفرة الجينية " APOEe4" معرضون أكثر للإصابة بالخرف، كما أنهم يعانون مصاعب أكثر في الذاكرة قياسا بغيرهم، الأمر الذي ينعكس على درجة انتباههم وتفاعلهم.

وأشار الباحثون إلى أن مناطق الدماغ المصابة بالزهايمر تقل مساحتها بـ 22 في المئة إذا ما قورنت بالأدمغة المعافاة من المرض.

أضف تعليق


كود امني
تحديث