قال مصرف إنجلترا المركزي اليوم: أنه لا مؤشرات حتى الآن على تباطؤ الاقتصاد، جراء التصويت بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان المصرف حذر من أن الجنيه الاسترليني من المرجح أن يتراجع بشكل متزايد، وربما بحدة، في حال التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد.

وأشار إلى أن هناك أدلة متزايدة على أن الشركات والمستهلكين البريطانيين يؤجلون القرارات الاقتصادية المهمة حتى تتبين نتيجة الخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث شهدت مبيعات العقارات والسيارات تراجعاً، وكذلك الاستثمارات التجارية.

وأشار المصرف إلى أنه لديه إجراءات طارئة، سيتم تفعيلها للتعامل مع أي تداعيات سلبية محتملة، ومن بين تلك الإجراءات تقديم مزيد من الدعم للبنوك، والتعاون مع بنوك مركزية أخرى من أجل الحفاظ على الاستقرار المالي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث