تراجعت احتياطات النفط المستخرجة في مملكة بني سعود لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ آب 2014.

وفي تصريحات لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية نشرت اليوم عزا خبراء هذا التراجع إلى نمو الطلب المحلي على النفط ومشتقاته وعدم زيادة الإنتاج للحفاظ على استقرار الوضع نسبياً في سوق النفط.

ويؤكد خبراء أنه إذا اختارت السعودية مساراً مختلفاً في تلبية الطلب المحلي ولجأت إلى زيادة الإنتاج فإن هذا سيكون بداية السقوط، وخاصة أن تدهور أسعار النفط لن يصب في مصلحتها.

ووفقاً لإحصاءات تم جمعها في الفترة بين تشرين الأول عام 2015 وأيار الماضي تبين أن الاحتياطيات النفطية المستخرجة الحالية للرياض شهدت أطول فترة انخفاض على مدى السنوات الـ 15 الماضية إذ تراجعت إلى 289 مليون برميل أي بنحو 12 بالمئة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث