تشرين أونلاين

عقد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور أديب ميالة اجتماعاً استشارياً مع غرفة صناعة دمشق وريفها لتبادل الأراء ومناقشة المعوقات التي تواجه الصناعيين ومايمكن تقديمه من حلول لدفع عجلة الإنتاج وتذليل الصعوبات التي تحول دون تطور الصناعة وعملية النمو في ظل الواقع الحالي التي تمر به سورية.

وبين ميالة بأن وزارة الاقتصاد تعتبر الصناعيين شركاء حقيقيين في العمل، وهي مهتمة بدعم القطاع الصناعي وتأمين المستلزمات والمواد الأولية له وستعمل على ذلك من خلال اتخاذ القرارات التي تصب في هذا المجال، مؤكداً على استعداد الوزارة لتقييم الحاجة لدراسة القرارات المتخذة سابقاً والعمل على تعديلها بالشكل الذي يصب في مصلحة دعم القطاع الصناعي وتشجيع التوجه للتنمية الصناعية ودعم الاستثمارات الصناعية بما فيها الاستثمارات الصناعية في المناطق الحرة، مشدداً على استعداد وزارة الاقتصاد وانفتاحها لمناقشة أية مشاكل تعترض نمو الصناعة، وبما يساهم بالإسراع في نمو القطاع الصناعي وذلك من خلال التنسيق الدائم وفتح مجالات التعاون والتشاور بين الوزارة وغرفة الصناعة.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث