أقر قائد قوات ما يسمى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" كريستوفر غارفر بمسؤولية قواته عن قتل عشرات المدنيين في سورية من جراء غارة جوية نفّذتها على مدينة منبج قبل أيام.

وادَّعى غارفر ،في مؤتمر صحفي عقده في بغداد وتابعه صحفيون في واشنطن عبر دائرة تلفزيونية خاصة، أن الغارة كانت تستهدف كلاً من المباني والمركبات التابعة لتنظيم "داعش"الإرهابي، مشيراً إلى أن تقارير وردت لاحقاً من مصادر مختلفة تحدثت عن احتمال وجود مدنيين بين مسلّحي التنظيم الإرهابي يتم استخدامهم دروعاً بشرية، حسب زعمه.
وتابع غارفر أنه يجري التحقيق حالياً في الضربات التي نفذها التحالف والتي أدت إلى مقتل العديد من المدنيين، من دون أن يشير الى أرقام محددة لعدد ضحايا هذه الغارات بل رجّح أن عدد الضحايا ،وبحسب التقارير الواردة، يتراوح من 15 إلى 70 مدنياً وفق زعمه.

أضف تعليق


كود امني
تحديث