أعلنت قوات مكافحة الإرهاب العراقية، اليوم أنها تنتظر قرار قيادة القوات المسلّحة لاقتحام الموصل وتخليصها من إرهابيي "داعش".

وقال عبد الغني الأسدي، قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، إن قواته تنتظر قرار القائد العام للقوات المسلّحة، حيدر العبادي، لاقتحام الموصل، كاشفاً عن اكتمال المرحلة الأولى من خطة العمليات المشتركة الخاصة بمناطق جنوبي مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، بعد تمركز قطعات من جهاز مكافحة الإرهاب في قاعدة القيارة والدور السكنية التابعة لها.

وأوضح القائد العسكري أن وحدات جهاز مكافحة الإرهاب، تقوم بتهيئة نفسها للمرحلة المقبلة من القتال، فبعد وصولها إلى القاعدة الجوية أصبحت خياراتها مفتوحة نحو تحرير مناطق جنوب أو غرب الموصل.

وأكد قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقي أن إرهابيي "داعش" بدؤوا بإخلاء مقراتهم القديمة في الموصل، واتجهوا نحو الأراضي السورية، خاصة بعد تعرض التنظيم لعدة انكسارات كبيرة في العراق، كان آخرها انسحابه من الفلوجة وقاعدة "القيارة" الجوية.

وتعتبر مدينة الموصل الواقعة على بعد نحو 500 كم متر شمال بغداد، أكبر مدينة لا تزال تحت سيطرة إرهابيي تنظيم "داعش" بكل من العراق وسورية، وتقول الحكومة العراقية إنها ستستعيدها قبل حلول نهاية العام الحالي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث