أكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن الجريمة الوحشية التي ارتكبها الإرهابيون بذبح الطفل "عبد الله عيسى" شمال حلب ستزيد شعبنا بجيشه وأبنائه الشرفاء إصراراً على مواصلة المعركة حتى اقتلاع جذور الإرهاب ودحره من الأرض السورية.

وأشارت القيادة القطرية في بيان لها إلى أن هذه الجريمة النكراء هي برسم واشنطن التي تعتبر الإرهابيين الذين نفذوا هذه الجريمة "معارضة معتدلة" وهي كذلك برسم النظام التركي الذي يقدم الدعم الكامل والمباشر لهؤلاء الإرهابيين ومعه النظام الوهابي السعودي والقطري، لافتة إلى أن المجرمين الداعمين لهذه الوحوش المنفلتة من عقالها ستصيبهم لعنة دم هذا الطفل البريء وأمثاله من الأطفال في سورية الذين ارتقوا نتيجة الإرهاب.

وأكدت القيادة في بيانها أن الجبناء الذين يهربون فزعين أمام تقدم قواتنا المسلحة الباسلة ينتقمون من شعبنا الأبي بارتكاب مثل هذه الجرائم التي لم يشهد مثل وحشيتها التاريخ ليقدموا الدليل على أنهم أشباه بشر ومخلوقات متوحشة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث