استنكرت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين الجريمة النكراء التي ارتكبها إرهابيو تنظيم ما يسمى "حركة نور الدين الزنكي" بذبح طفل فلسطيني بدم بارد أمام آلات التصوير، داعيةً وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إلى الاستنفار التام أمام هذه الجريمة.

وقالت الهيئة في رسالة وجهتها الى "بيير كرينبول" المفوض العام للـ"أونروا": يتوجب على الـ"أونروا" أمام هذا الحدث الإجرامي الاستنفار التام وفضحه ومطالبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمفوض السامي لحقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة وكل الجرائم الإرهابية واتخاذ جميع الإجراءات بحق هذه التنظيمات الإرهابية قاتلة الأطفال والنساء والرجال ومنهم موظفو الـ"أونروا" الذين قضوا قتلاً على أيدي هذه العصابات المجرمة.

ودعت الهيئة الأونروا ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة إلى مطالبة الدول الداعمة والممولة للتنظيمات الإرهابية بوقف هذا الدعم وإجبار هذه التنظيمات على الانسحاب من المخيمات الفلسطينية ليعود أهلها إليها بأمن وأمان بحماية الحكومة السورية.

وتساءلت الهيئة عن غياب المتحدث الإعلامي في الأونروا من هذا الحدث الإرهابي الرهيب، مؤكدة أنّه ليس هناك أبشع من جرائم ذبح الأطفال وبالطريقة التي رآها العالم بأسره.

أضف تعليق


كود امني
تحديث