تشرين أونلاين -عز الدين نابلسي

بحث الدكتور محمد مروان علبي محافظ حلب اليوم مع ماريان غاسر رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق واقع العمل الإغاثي والإنساني في المحافظة وسبل زيادة التعاون والتنسيق المشترك لخدمة العائلات المتضررة جراء الأعمال الإرهابية.

وأوضح محافظ حلب أهمية الدور الذي تقوم به اللجنة الدولية للصليب الأحمر وباقي المنظمات الإنسانية الدولية في مجالات العمل الإغاثي وتقديم المساعدات للعائلات المتضررة، منوهاً بدور الصليب الأحمر في مجال دعم المؤسسات الصحية، ومتمنياً أن يتوسع هذا الدعم ليشمل رفد هذه المؤسسات بأجهزة طبية حديثة تمكنها من مواصلة عملها وذلك نظراً إلى تعطل أو تدني كفاءة بعض التجهيزات المستخدمة حالياً نظراً للضغط الكبير على القطاع الصحي وخصوصاً جراء الاعتداءات الإرهابية المتكررة على أحياء حلب، ومؤكداً حرص المحافظة على دعم القطاع الصحي بشكل دائم ومستمر، لافتاً  إلى الاستعداد الدائم لتقديم كل المساعدة والدعم لتمكين الصليب الأحمر وباقي المنظمات الإنسانية من أداء عملها الإنساني .

من جانبها أشارت غاسر إلى أنها قامت بزيارة المشافي العامة في حلب ولمست الجهود الكبيرة وهي تفخر بما شاهدته من عمل كبير لخدمة المرضى والمصابين وتقديم الخدمات الطبية واستنفار دائم للكوادر الطبية فيها، ولفتت إلى حرص اللجنة الدولية للصليب الأحمر على زيادة المساعدات المقدمة لمحافظة حلب للوصول للفئات المستهدفة مع التركيز على موضوع دعم قطاع المياه والتعاون مع المؤسسات المعنية لتوفير كل المستلزمات ومواصلة العمل على تنفيذ خطة الطوارئ لانتهاجها في حالات الضرورة .

وخلال الاجتماع تم بحث العديد من نقاط العمل ومجالات التعاون خلال الفترة القادمة وخصوصاً في مجال دعم دائرة الطبابة الشرعية ومركز العلاج الفيزيائي بالإضافة للتركيز على خطط الاستجابة لحالات النزوح الطارئة والتأهيل والتدريب وغيرها من مجالات العمل والتعاون المشترك.

 حضر الاجتماع هائل عاصي مدير فرع الهلال الأحمر وفالتر غروس مدير مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في حلب

أضف تعليق


كود امني
تحديث